Pinions 100g

15,00 TND

(14,00 TND 100g)

TTC
Quantité

فوائد بذور الصنوبرة تناول الطعام.

  • غنيٌّ بالبروتين: إذ تحتوي بذور الصّنوبر على كمياتٍ كبيرةٍ من البروتينات المُهمة، والأحماض الأمينية الأساسية التّي يحتاجها الجسم؛

    تمتلك بُذور الصنوبر على العديد من الفوائِد الصحيّة على الرّغم من حجمها الصّغير، كما أنّ لها دورٌ كبيرٌ في العلاج، والوقاية من العديد من المشاكل الصحية، بالإضافة إلى استخدامه لأغراض الطّهي، ومن فوائِده الصحيّة ما يأتي:

    • تخفيف الوزن: إذ تُقلل بُذور الصُّنوبر من الشهيّة؛ وذلك لأنّها تُساعد على زيادة تركيز هرمون الكوليسيستوكينين؛ الذّي يُثبط الشهيّة، وبالتالي فإنّ الشّخص يشعر بالشّبع بشكلٍ سريعٍ، مما يُساعد على إنقاص الوزن، والوقاية من كثر
    مثل: الأرجنين؛ الذي يمتلك خصائص مُضادة للأكسدة، ويُساعد على الوقاية من تشكُل جلطات الدم، كما يحتوي على حمض أميني آخر يُسمى اللايسين؛ الذي يُعتبر من الأحماض الأمينية المهمة لجسم الإنسان، لذلك فإنَّ إضافته إلى أنواع أخرى من المُكسرّات قد يُحسّن من المحتوى البروتيني.
  • غنيٌّ بمضادّات أكسدة: وذلك نظراً لاحتواء بذور الصُّنوبر على نسبةٍ عاليةٍ من مضادات الأكسدةِ؛ مثل: الكاروتينات، والكاتيشين، بالإضافة إلى مضاد أكسدة يُعرف بـ Gallocatechin؛ ويوجد بكمياتٍ أكبر مقارنةً بغيره، كما تُعدُّ هذه البُذور مُهمةً في التّخلُص من الجُذور الحرّة، والمساعدة على الحدّ من ظُهور الحُبوب، وعلامات الشيخوخة المُبكّرة.
  • تحسين الرُّؤية: إذ تحتوي بذور الصُّنوبر على مركبات الكاروتينات؛ التّي قد تُساعد على الوقايةِ من الأمراض التي قد تُصيب العين؛ مثل: الضُمور البقعيّ المرتبط بالسّن، مما يؤدي إلى تشكُل وتراكم الدّم، والسائل داخل الشبكيّة، وإلحاق الضرر بالعين.
  • حماية القلب: إذ تحتوي البذور على حمض الأولييك؛ الذّي لهُ دورٌ في التّقليل من خطرِ الإصابةِ بأمراض القَلب، وخَفض مستويات الكولسترول الدُّهني؛ الذي يُعدُّ من المُسببات الرّئيسية لهذه الأمراض، كما يحتوي على مُضادات أكسدةٍ قويةٍ تُساعد على التّخلص من الجذور الحرّة الناتِجة عن الضرر التأكسديّ الذّي يُسبب إعاقة في تدفُّق، ووصول الدّم إلى القلب، وبالتالي فإنّه يُسبب ضُعفاً في عضلة القلب، مما قد يُؤدي لفشل هذه العضلة.
  • خالٍّ من الجلوتين: إذ يُعاني العديد من الأشخاص من حساسية القَمح، أو أمراض الاضطرابات الهضميّة من محدودية خياراتُهم من الأطعمة، ويُعتبر الصنوبر أحد الخيارات التّي من الجيد تناولها، وذلك لعدم احتوائها على الجلوتين المُسبب للحساسية.
  • مصدرٌ جيدٌ للفيتامينات: إذ يُعتبر الصُّنوبر غنياً بمجموعةٍ من الفيتامينات كفيتاميات ب؛ والتّي تشمل الفولات، وفيتامين ب5، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، وغيرها من الفيتامينات التّي تمتلك خصائص مُشتركة في زيادة عمليات الأيض في جسم الإنسان.
  • مصدرٌ غنيٌّ بالمعادن: إذ يُساعد تناول بذور الصُّنوبر على مقاومة العديد من العوامل المُعدية؛ وذلك لاحتوائه على معادن ضروريةً لجسم الإنسان؛ مثل: الكالسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والزنك.

القيمة الغذائية للصنوبر

يُوَضِّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من الصنوبر الجاف:

العنصر الغذائيالكمية
السُّعرات الحراريّة 673 سُعرة حراريّةً
الماء 2.28 مليليتر
البروتين 13.69 غراماً
الدهون 68.37 غراماً
الكربوهيدرات 13.08 غراماً
الألياف 3.70 غرامات
السُّكريات 3.59 غرامات
الكالسيوم 16.00 مليغراماً
الحديد 5.53 مليغرامات
المغنيسيوم 251 مليغرامٍ
الزنك 6.45 مليغرامات
فيتامين ج 0.8 مليغرام
فيتامين أ 29 وحدة دوليّة
فيتامين هـ 9.33 مليغرامات
FS0009